الانتقال الى المشاركة


صورة
- - - - -

العراق يعزز قواته على الحدود لمنع تسلل مسلحين وتهريب أسلحة إلى سورية


  • لا تستطيع كتابة موضوع جديد
  • من فضلك قم بتسجيل دخولك لتتمكن من الرد
لا توجد ردود على هذا الموضوع

#1 غير متصل   رائد السوري

رائد السوري

    عضو ذهبي

  • أعضاء الشرف
  • 1100 المشاركات
  • البلد ::سورية
  • المكان : نشر الابتسامة على الشفاه الباكية

Current mood: None chosen

تاريخ المشاركة : 08 October 2011 - 07:35 PM

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،أعربت السلطات العراقية عن دعمها و وقوفها إلى جانب القيادة السورية, مشيرة الى انها عززت من تواجد قواتها العسكرية على طول الحدود مع سورية، لمنع عمليات التسلل إليها، ومنع تهريب أسلحة إلى جماعات تقوم بأعمال مسلحة داخل سورية.ونقلت قناة الجزيرة القطرية على موقعها الالكتروني عن مسؤول اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الأنبار ريسان عبد الكريم قوله إن "إجراءات ضبط وحماية الحدود المشتركة اتخذت منذ فترة طويلة, وذلك بهدف حماية الحدود المشتركة من دخول المسلحين وتهريب الأسلحة إلى تنظيمات مسلحة تخل بالأمن في العراق".وكنت الحكومة العراقية أعلنت منذ أشهر قليلة أنها تعمل على منع تهريب الأسلحة إلى سورية عبر المناطق الحدودية بين البلدين.وأشار عبد الكريم إلى أن "الإدارة المحلية في الأنبار لا تتدخل في الشأن السوري, لهذا تم وضع ضوابط لمنع أي تدخل لجماعات تقوم بأعمال مسلحة داخل سورية, كذلك لمنع تهريب الأسلحة إلى داخل سورية".ويبلغ طول الحدود بين سورية والعراق 600 كيلومتر، تحاول الجهات المختصة في كلا البلدين ضبطها ومنع أية محاولة تهريب لأسلحة أو غير ذلك عبرها.وكانت الجهات المختصة ضبطت في الآونة الأخيرة كميات كبيرة من السيارات المحملة بالأسلحة والمتفجرات والعبوات الناسفة, كانت أبرزها مصادرة كمية من الأسلحة في سيارة براد شاحنة يقودها سائق عراقي الجنسية أثناء محاولة تهريبها من العراق إلى سورية عبر مركز التنف الحدودي, فضلا عن اعتقال سائق عراقي الجنسية بعد ضبط كمية كبيرة من الأسلحة في شاحنة البراد التي يقودها، لاستخدامها في أعمال تؤثر على الأمن الداخلي، بحسب مصدر مطلع.وكانت تقارير إعلامية أشارت إلى وجود حركة تهريب أسلحة الى سورية من الدول المجاورة كالعراق ولبنان, وذلك بالتزامن مع ما تشهده مدن سورية عدة من موجة احتجاجات وأعمال عنف.وتأتي التطورات في وقت تشهد عدة مدن سورية حركة احتجاجات في منتصف آذار الماضي وأعمال عنف أودت بحياة الكثيرين من مدنيين ورجال أمن وجيش، تقول السلطات إنهم قضوا بنيران "جماعات مسلحة"، فيما تتهم منظمات حقوقية وناشطين السلطات بارتكاب أعمال عنف لـ "قمع المتظاهرين".
  • 0





المواضيع المتشابهة تقليص

  موضوع المنتدى الكاتب إحصائيات معلومات آخر مشاركة

عدد المتواجدون الآن فى الموضوع : 0

0 الأعضاء, 0 الزوار, 0 الأعضاء المجهولين