الانتقال الى المشاركة


صورة
- - - - -

سورية الاسد تكرم المقاوم اللبناني سمير القنطار


  • لا تستطيع كتابة موضوع جديد
  • من فضلك قم بتسجيل دخولك لتتمكن من الرد
لا توجد ردود على هذا الموضوع

#1 غير متصل   رائد السوري

رائد السوري

    عضو ذهبي

  • أعضاء الشرف
  • 1100 المشاركات
  • البلد ::سورية
  • المكان : نشر الابتسامة على الشفاه الباكية

Current mood: None chosen

تاريخ المشاركة : 02 March 2011 - 12:04 PM

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،كشف سمير القنطار عميد الأسرى اللبنانيين أثناء حفل توقيع كتابه قصتي على مدرج كلية الزراعة الجديدة في دير الزور " إن سورية قدمت الكثير الكثير للبنان وأن الرئيس الأسد قال له في لقائه الأول به بعد تحريره من الأسر ومنحنه وسام الاستحقاق السوري في وقت لم يجرأ أحد من الزعماء العرب من استقبالي أنه وبعد أن بدأت حرب لبنان عام 2006 وأخذت منحاً خطيراً اتخذت سورية قراراً بدخول الحرب إلى جانب المقاومة وأنها أرسلت ضباطاً للاستطلاع تمهيداً للدخول " ولفت أن سورية " اتصلت بالسيد حسن نصر الله لإخباره بذلك فأجاب أنه يفضل أن تبقى سورية الحاضن لأهلنا المهجرين وأوضاع المقاومة جيدة والنصر بين أيدينا " . وعبَّر عميد الأسرى اللبنانيين " عن فرحته بهذا الترحيب الكبير الذي لقيه في سورية ، و أن السيد الرئيس عندما أهديته كتابي فقال الأفضل أن توقع في الجامعات السورية لأنني أراهن على جيل الشباب "وبين القنطار " أنه اطلع سماحة السيد حسن نصر الله على جدول أعمالي وزيارتي في سورية وطلب مني أن أنقل تحياته إلى كل الطلبة وأبناء سورية " معتبراً " أن وبعد ما رآه من حماس في عيون السوريين سأقول له عندما أعود نستطيع أن نسيطر على ما بعد الجليل " . ورأى القنطار " أننا نشهد تطورات مهمة على مستوى الوطن العربي وهي تبشر بالخير وبنهوض الأمة من جديد ومن خلال متابعاتي لهذه التطورات تابعت وجهة نظر العدو الصهيوني مما يحدث ،وأن العدو الصهيوني خائف مرتبك يعيد حساباته من جديد ويعيد إحياء الاستراتيجيات القديمة على الجبهة الجنوبية" وأوضح عميد الأسرى " أن العدو الصهيوني يحاول الغمز من قناة سورية لإحداث بلبلة داخلية بالتعاون مع عملائهم في لبنان " متوجهاً لهؤلاء بالقول " إن شباب سورية لم يتعود أن يخون المقاومة أو أن يخون من حفظوا كرامته وسيادته ووطنيته ومبادئه وجعلوا سورية تتحدى العالم في زمن الحصار وزمن فرض إرادة العالم على سورية " مضيفاً " أنه كلنا شاهدنا حصار سورية وكيف راهنوا على سقوط سورية والنتيجة كانت كل العالم أتت سورية التي بقيت واقفة على قدميها " . ورأى عميد الأسرى " إن الأمة العربية تعيش في زمن التغييرات التي يعود الفضل الكبير فيها إلى سورية ومواقف سورية وشجاعة سورية "مطالباً الشباب السوري " أن يكونوا في طليعة هذه الأمة وينقلوا ثقافة الشجاعة والكرامة والعزة إلى باقي أنحاء الأمة " .واعتبر القنطار " إن ما يحدث في تونس ومصر وبعض البلدان العربية سورية لهم الفضل الكبير في ما حدث لأن في زمن القائد حافظ الأسد قرَّر أنه لا يساوم على الحقوق والمقاومة ولا يمكن أن يكون متسولاً على أبواب دول العالم الكبرى وقرر أن تكون سورية حاضناً للشرفاء والمقاومين وبفضل هذه السياسة حققنا في لبنان انتصاري عام 2000 و 2006 وسورية أسهمت بشكل كبير جداً في هذين الانتصارين . ورأى القنطار " إن الشعوب التي تتحرك تنظر إلى سورية كنقطة ضوء وترى في سورية المنهج الذي دفعها لتكون مثل سورية التي لها الفضل في بقاء نبض هذه الأمة قائماً " متوجهاً إلى الشباب السوري بالقول " عليكم أن تفخروا بأنكم سوريون "وكشف القنطار " إن الرئيس الأسد قال له أنه يراهن على الجيل القادم الذي سيغير الكثير من المعادلات " مضيفاً " إن الرئيس الأسد قال أنني عندما استلمت الحكم راهن الغرب وأمريكا على تغيير نهج سورية ليكون نهجاً غربياً وأنها ستتخلى عن الكثير من مواقفها وأن الرئيس بشار الأسد تعلم في الغرب واتجاهه غربياً فأجاب الأسد بالقول " أنه تربيت وعشت بين أهلي وأحبائي سورية ودرست عامين في الخارج فقط لذلك تفاجئوا أن سورية بقيت ثابتة و أكثر عناداً في دفاعها عن الحقوق العربية " مضيفاً إن " الرئيس الأسد أكد أنه إذا كان آبائنا كانوا مستعدين أن يسمعوا كلمة أو وجهة نظر تأخذ سورية إلى مكان آخر فأنا والجيل الجديد لن نسمح حتى بسماع هذه الكلمة " . وبين القنطار " إن الامتحان الأكبر لسورية كان في حرب العراق وحرب لبنان 2006 التي قدمت فيها سورية دعماً كبيراً جداً يفوق أي تصور " مبيناً " إن المقاومة ترى في سورية الحضن الحاضن والمسبب لأي انتصار لها وأنه سيفاجأ الكثير من العالم في حال تم الكشف عنه " . وقال القطار " إنه قلت للسيد الرئيس أننا كنا شركاء في انتصار العام 2000 وشركاء في انتصار 2006 وفي الانتصار القادم سنكون تواءم فقال لي هذا ما سيحدث " . وتحدث قنطار بالقول " إن سماحة السيد حسن نصر الله تحدث عن موضوع الجليل عندما أصبح جاهزاً وأطلقه في وجه الأعداء " مضيفاً إنه " إذا اندلعت الحرب وأعتقد أن الحرب ستندلع ستنطلق من لبنان وستكون هناك مرحلتين مرحلة التدمير ومرحلة الوثبة النوعية والتفاصيل ستأتيكم لاحقاً ولن تكون الحرب في الجبهة اللبنانية فقط " . ، ورأى القنطار " أن المقاومة لن تجعل دم المجاهد الكبير عماد مغنية يذهب هدراً وسيكون الرد قاسياً جداً " . وتوجه القنطار إلى الحاضرين بالقول " سأعود إلى فلسطين هذا وعد قطعته على نفسي وأنا أقول لكم أنا أقوم بواجب وعمل كبير جداً في أحد التشكيلات الجهادية وسأعود إلى فلسطين إن شاء الله وأنتم معي " واعتز القنطار " بأن الصورة على غلاف كتابه من تصوير الإعلام الحربي للمقاومة من أحد المناورات التي نفذنها في المقاومة وسمحوا له بنشرها لإيصال رسالة إلى العدو الإسرائيلي مضمونها إن من يخرج من الأسر يزداد عزيمة وإصرار على المضي في هذا الطريق ولا يتوقف " . ورأى عميد الاسرى " إن سورية لم تخض حرب تشرين 1973 فقط بل خاضت حرباً ضروساً في حرب لبنان عام 1982 وقدمت الكثير من الشهداء والتضحيات وهذا يجب أن يترسَّخ في أذهان السوريين وكشف القنطار عن السيد الرئيس يراهن على شعبه والحرب قادمة ولن يكون حجمها لبنان فقط واللبيب من الإشارة يفهم " .
  • 0





المواضيع المتشابهة تقليص

  موضوع المنتدى الكاتب إحصائيات معلومات آخر مشاركة

عدد المتواجدون الآن فى الموضوع : 0

0 الأعضاء, 0 الزوار, 0 الأعضاء المجهولين